كـمـنـجـــات

la togad

بخطوات بطيئه كانت قدماي تمشي نحو المرسى الصغير .. حيث يقام حفل زفاف صديقي .. على متن ذلك اليخت الصغير .. كانت خطواتى متثاقله .. وكأن قدماي لا تريد أن أحضر ذلك الحفل .. انا لا أحب حضور تلك الحفلات المبهرجه ..
حيث يحتمع هؤلاء الصغار اليافعون .. لا أحتمل تلك المشاعر المتناقضه بداخلي حين أراهم .. بين ذكرى ما قد مضى وبين واقع ما لا أعرف ولا أملك ..

تركت أفكاري البائسه على سلم اليخت وأنا أصعد .. ورسمت على وجهي ابتسامه بسيطة لا تعكس ما يموج بداخلي من أفكار ..
للحظات ظننت أنني تائها على سطح اليخت الصغير .. ولكني استدركت نفسي واستجمعت أنفاسي قوتها .. حاولت أن أبدو متماسكا .. وأنا أصعد إلى منصه الـDJ .

وبدأت في وضع موسيقى هادئة لتجمع فضاء اليخت الصغير ..
حيث بدأ الجمع الصغير يتحرك بطريقه عشوائيه .. تجمع بعض العجائز على طاولات متفرقة في آخر المشهد .. و تجمع كل شاب وفتاه على حافه اليخت ينظرون إلى الضفه الأخرى من النهر بـشغف .. كأنهم يريدون عبور الكون إلى شاطئه الآخر ..

كنت انظر إليهم وأنا أشعر بالوحدة حقا .. ليست وحدتي انا .. ولكني شعرت أن قلوبهم الصغيرة تشعر بالوحده .. هؤلاء ليسوا بعاشقين يسهرون الليل يحصون عدد النجوم والكواكب .. هؤلاء ليسوا بحبيبين يريدون ان تنتهي أحضانهم في آخر العمر معا ..

قطع صوت أفكاري وصول صديقي وزوجته إلى سطح اليخت .. فبدأت في تغيير الموسيقى الهادئة إلى موسيقى كمنجات بطئيه تحمل نغمات مارش عسكري .. لمحت نظرات استهجان في عيون الحضور على الموسيقى الغريبه .. ولكني لم أهتم .. نظرت إلى روجيه وزوجته الجميله أوليفيا .. فـ غمز لي بعينه .. هو من اختارني لأضع له موسيقى حفل زفافه .. هو يراها غريبه لذا اختارني انا ..يريد من حفلته أن تكون مختلفه فى كل شئ .. حتى الموسيقى .. بعث إلى أصدقائه في باريس كي يأتوا إلى القاهرة لحضور حفل زفافه .. على يخت في نيل القاهرة..

انتبهت أن اليخت يتحرك في وسط المياه بالفعل .. ترك المرسى .. كيف لم أنتبه .. ؟

ربما هو انعكاس داخلى الغير منتبه لما يحيط بي ..

أعدت رسم البسمه البسيطه على وجهي مرة أخرى وشرعت أغير الموسيقى حتى أجد ما يشغلني عن التفكير ..

و رأيتهما ..

وقعت عيناي عليهما فجأة .. كانا يتراقصان في آخر المشهد أمامي .. من بعيد كانا يظهران على خلفيه الشمس الغائبه .. كلوحه سلويت سحريه ..

نظرت إليهما بتمعن .. كانت أيديهما متداخله .. متلاصقين كأم تحتضن رضيعها ..

dancing

رحلت الشمس أخيرا .. وتمكنت من رؤيتهما بوضوح ..

” يا ربي ”
قلتها بصوت عالٍ

ذلك البريق الذي يلمع في عيناهما .. كانت عيناه تحتضن عيناها .. بـحُب ..

تشابكت يديها على ظهره .. واحتضنت يداه خصرها .. التصقت جباههم .. وتجمدت شفتاهم .. والتقت عيناهم .. هم وحدهم في كون آخر .. ليسوا على متن اليخت الصغير .. يتراقصان على أنغام موسيقى ليست لـي .. يتنسمان هواء آخر .. معا ..

كنت أشعر أنه يراها بعينيه للمره الأولى .. وهي تحتضن كفيه وكانها تلمسه للمرة الاولى ..
لا أفهم كيف وصفت ذلك المشهد الذي أراه أمامي ..
كل هذا الانفعال وهذا الحب في صورة حية امامي ..

سنوات عمرهم التي جاوزت الخمسين تكاد تتحدث عن النظرة الاولى والقُبله الاولى .. وأول لحظة انتظار .. و أول لقاء ..

سارعت في تغيير الموسيقى البطئيه إلى أخرى سريعه .. كنت اشعر أنني اختار الموسيقى لهم .. وحدهم فقط .. هم من دون الجميع ..

أصغر قلبين لـعاشقين .. فى الكون كله .. أراهم أمامي .. يعيشان في أجساد فانيه .. يتمايلان في سعاده .. على إيقاع الموسيقى ..

ظللت أراقبهم وأنا ابتسم .. لم تكن ابتسامه مرسومه .. كانت ابتسامتى .. كنت سعيدا بها .. وبهم ..

يوما ما سأحتضن حوائي .. يوما ما سنكون مثل هذين الزوجين ..

سوف تكون كل نظرة لها هي النظرة الأولى ..
وكل لمسه ستكون هي اللمسه الاولى ..
وكل لحظة انتظار .. ستكون كألف عام بعيد ..
وكل لقاء بيننا سيكون هوا أول لقاء ..
وكل قُبله ستكون هي القُبله الأولى ..

و ستكون هي الأولى في حياتي … والأخيرة ..

وعندما يأتي ذلك اليوم سأتذكر وحدتي هنا الآن .. وأسخر منها
أنا لست وحيدا بعد الآن ..
هناك من تنتظرني على الشاطئ الآخر للكون ..
من تريدني أن أحتويها من أى شئ وكل شئ …….

هناك حواء لـي وأنا سأكون آدم لها ….

سأنتظرها …

سنكون اول من يطأ بقدميه .. أرض الكون الآخر ..

وسألتقيها عند غروب الشمس ..
وفي أحلامي ..
سأراها على الضفة الاخرى من النهر ..
وستأخذني وتذهب بعيدا عن هذا الكون .. إلى آخر بعيد ..

حيث لا أحد هناك .. إلا نحن ..

هي و انا

على يخت صغير

ومن حيث لا ندري ينبعث صوت موسيقى غريبه .. تحمل نغمات مارش عسكري ..

موسيقى الكمنجات ..

من وحي قصه حقيقيه ..

Violin

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s